fbpx

أهم مشاكل الأسنان عند الأطفال وكيفية علاجها

مشاكل الأسنان عند الأطفال
نشر بواسطة: محمود مأمون

الطفولة هي سن المغامرات والاستكشاف والمرح، ولكنها أيضًا سن معرّض لعدة مشاكل أقل مرحًا في الأسنان.

وتعتبر العديد من مشاكل الأسنان في الأطفال هي ذاتها مشاكل البالغين، ولكن كون أسنان الأطفال في طور النمو، لذا يمكن لمشاكلها أن تسبب مضاعفات أكثر خطورة إن لم تعالج.

معرفة مشاكل الأسنان الشائعة وأسبابها وطرق علاجها ستساعدك أنت وطفلك في تفاديها.

مشاكل الأسنان عند الأطفال الرضع

يمكن اختصار مشاكل الأسنان في مرحلة الرضاعة وما قبل مضغ الطعام إما في الترتيب الزمني لظهور الأسنان (جدول التسنين) وما يتعلق به من تأخر ظهور ظهور مبكر؛

 أو أعراض التسنين والتي يمكن معرفتها من مقال أعراض التسنين

تعرف على نصائح للعناية بالأسنان واللثة والوقاية من تسوس الأسنان وعلاجه

جدول التسنين عند الأطفال الرضع

توقيت وترتيب بزوغ الأسنان اللبنية للطفل هي بالتقريب كما يلي:

تبدأ الأسنان الأمامية بالظهور ثم تستمر الأسنان الأخرى بالظهور متتابعة باتجاه داخل الفك، فيما عدا الأضراس الأولى والتي تبزغ عادة قبل الأنياب.

  • المرحلة الأولى: ظهور القواطع الوسطى السفلية عند 4 إلى 10 أشهر تتبعها القواطع الوسطى العلوية.
  • المرحلة الثانية: ظهور القواطع الجانبية العلوية والسفلية بين 9-16 شهرًا.
  • ثم تليها الأضراس الأولى من 13 إلى 19 شهرًا.
  • بعد ذلك تظهر الأنياب من 16 إلى 23 شهرًا.
  • وأخيرًا الأضراس الثانية بين 23 و 33 شهرًا، وهي آخر الأضراس في الفك من الداخل.

تسوس الأسنان

تسوس الأسنان

يعد تسوس الأسنان هو أكثر مشاكل الأسنان شيوعًا في الأطفال، ويحدث تسوس الأسنان نتيجة وجود البكتيريا على سطح الأسنان، والتي تتكاثر مكونةً طبقة من الجير تلتصق بالأسنان وتفرز أحماض تؤدي لتسوس الأسنان وتآكلها.

الأطعمة الغنية بالسكريات تساعد على نمو البكتيريا وبالتالي زيادة الجير، لذا تظهر المشكلة بوضوح في الأطفال لتناولهم الكثير من السكاكر والحلويات والعصائر والمياه الغازية، بجانب إهمال نظافة الأسنان مما يؤدي لتفاقم المشكلة.

لحسن الحظ تسوس الأسنان مشكلة يمكن تجنبها بسهولة، بالالتزام بغسيل الأسنان مرتين يوميًا وزيارة الطبيب بشكل دوري للحصول على تنظيف أعمق، والحد من تناول السكريات قليلًا وخصوصًا قبل النوم مباشرةً، مع تعليم الطفل وتدريبه على القيام بتنظيف أسنانه بنفسه.

حساسية الأسنان

حساسية الأسنان أيضًا مشكلة شائعة في الأطفال، إن كانت المشروبات والأطعمة الساخنة أو الباردة تسبب لطفلك ألم أو عدم راحة، قد يعاني من حساسية الأسنان. في بعض الأحيان حتى تنفس هواء ساخن أو بارد قد يسبب ألم.

العديد من الناس يظنون أن حساسية الأسنان تصيب الكبار في السن فقط، ولكن الحقيقة أن الأطفال معرّضون بشدة للإصابة بها، فطبقة مينا الأسنان في الأطفال أقل سمكاً من مثيلتها في البالغين، لذا يمكن أن تتآكل بسهولة بفعل الأحماض، وبعد تآكل المينا تبدأ اللثة في الانحسار ويبدأ سطح الأسنان في التشقق مما يكشف نهايات الأعصاب الموجودة داخل طبقة العاج الحية في الأسنان والتي عند تعرضها لمحفز بارد أو ساخن ينتج الشعور بالألم.

للوقاية من حساسية الأسنان يجب الحفاظ على نظافة الأسنان، ويفضل استخدام فرشاة أسنان ناعمة لأن الخشنة يمكن أن تسبب انحسار اللثة ونحت طبقة المينا وبالتالي تفاقم الحالة، كما ينبغي زيارة الطبيب ليقرر العلاج المناسب.

أمراض اللثة

أمراض اللثة غالبًا تتمثل في التهاب نسيج اللثة، نتيجة إهمال نظافة الفم وتراكم طبقة الجير، ويمكن أن تصل الحالة إلى الضرر بعظام الفك وفقدان الأسنان.

في المراحل الأولى من المرض تبدو لثة الطفل حمراء ومتورمة، وقد تنحسر عن قاعدة الأسنان وتنزف بمجرد اللمس، وقد تتسبب في رائحة فم كريهة بشكل مستمر.

ويمكن الوقاية من أمراض اللثة عن طريق غسل الأسنان يوميا وتنظيفها بالخيط، وفي الحالات المتقدمة قد يحتاج الطفل لزيارة الطبيب للحصول على تنظيف أعمق، أو للحصول على مضادات حيوية إن كانت العدوى البكتيرية مستمرة.

التهابات الفم

قد يعاني الطفل من عدة أشكال من القرح والحبوب، وربما أكثرها شيوعًا هي القرح القلاعية.

القرح القلاعية هي قرح صغيرة تتكون داخل الفم وتتكون من بقعة رمادية أو بيضاء محاطة بدائرة حمراء، وتختلف عن القرح الفيروسية في أنها تحدث غالباً نتيجة الفطريات الفموية، كما أنها لا تنتقل من طفل لآخر، وتختفي بدون علاج خلال أسبوع أو اثنين، ولكن في الأغلب تعاود الظهور مجددًا، وتجعل تناول الطعام صعبًا على الأطفال.

لا يمكن للأطباء الجزم بأسباب هذه القرح بدقة حتى الآن، ويظنون أن عدة عوامل تشترك في التسبب فيها مثل:

  • النظام الغذائي
  • القلق والتوتر
  • العدوى
  • الحساسية
  • تغير أو اختلال في بيئة الفم البيولوجية

لتقليل آلام القرح وفرصة تكررها، أعطِ طفلك أطعمة لينة وتفادى الأطعمة الحارة أو الحمضية، واستخدم فرشة أسنان ناعمة وغسول للفم مضاد للبكتيريا.

سقوط الأسنان اللبنية

سقوط الأسنان اللبنية

سقوط أول سن لبني في الأطفال مدعاة للاحتفال، فهي علامة على بداية نمو الأسنان الدائمة، وغالبًا ما تسقط إحدى  الأسنان الأمامية أولًا في سن 6 سنين، وتبدأ الضروس في السقوط بعد سن 10 سنوات، ويحصل الأطفال على مجموعة الأسنان الدائمة الكاملة بحلول سن 13 سنة تقريباً.

في أغلب الأطفال يكون سقوط الأسنان اللبنية بلا ألم، ولكن إن عانى الطفل من ألم أو لم يسقط السن المتخلخل بسهولة يجب زيارة الطبيب.

تسقط الأسنان اللبنية نتيجة نمو الأسنان الدائمة تحتها مما يدفعها للخارج، ولكن أحيانًا تسقط الأسنان نتيجة إصابة قبل أن تكون الأسنان الدائمة جاهزة للخروج، سقوط الأسنان قبل أوانها قد يسبب مشاكل وازدحام في الأسنان الدائمة، لذا يجب زيارة الطبيب عند تخلخل أو سقوط سن نتيجة إصابة أو صدمة لكي يحاول الحفاظ عليه أو على مكانه حتى يكون السن الدائم البديل له جاهز للخروج.

تعرف على أعراض ظهور الأسنان الدائمة عند الأطفال، كيف يمكن علاج تأخر ظهورها!

تبديل الأسنان

في بعض الأحيان أثناء مرحلة تبديل الأسنان من (6: 12 عاماً) لا تتخلخل الأسنان اللبنية، وبالتالي يحاول السن الدائم الخروج في نفس مكان السن اللبني، فينحرف السن الدائم عن مسار بزوغه الطبيعي ويخرج خلف السن اللبني عادةً.

وفي حالات أخرى قد يبقى سن لبني بعد تبديل باقي الأسنان كلها، نتيجة عدم وجود سن دائم تحته ليستبدله.

لذا ينبغي معرفة أن بقاء الأسنان اللبنية في الفم بعد موعد التبديل المعتاد يشير لوجود مشكلة أعمق، وأكثر الأسباب شيوعًا هو عدم تكون السن الدائم، كما تشمل الأسباب الأخرى الانسدادات و الإصابات والعدوى.

كما قد يؤدي بقاء الأسنان اللبنية إلى تسوسها (نتيجة ضعف طبقة المينا بها مقارنة بالدائمة)، أو إلى حدوث مشاكل أخرى.

وأغلب الحالات تتطلب تدخل طبيب الأسنان ليزيل السن اللبني ليترك مساحة لنمو السن الدائم وخروجه، واستخدام تقويم الأسنان إن حدثت مشكلة في اصطفاف الأسنان.  

فراغات الأسنان

بعكس البالغين فوجود الفراغات بين أسنان الأطفال هو أمر طبيعي لتأمين مكان بالفك للأسنان الدائمة، وتختفي أغلب الفراغات عند ظهور الأسنان الدائمة، ولكن قد تستمر نتيجة وجود سبب مثل تشوهات الفك أو صغر حجم الأسنان أو عدم اصطفافها بشكل مناسب.

وتتعدد طرق العلاج باختلاف السبب، فقد يقترح الطبيب استخدام تقويم، أو استخدام فينير أو التيجان لتغطية الأسنان الدائمة صغيرة الحجم، أو التدخل الجراحي طبقًا لما يناسب الحالة.

خراج اللثة عند الأطفال

لا شك أن ظهور خراج في فم طفلك يبدو أمراً مقلقاً، ولكن باستشارة الطبيب يمكن معرفة سببه وعلاجه بسهولة.

ومن أكثر الأسباب الشائعة لظهور الخراج في الأطفال هو ظهوره مصاحبًا لظهور الأسنان الدائمة، وغالبًا ما يظهر مع الأسنان الأمامية أو الضروس، ويتكون الخراج نتيجة وجود تسوس أو نتيجة صدمة أو إصابة في المنطقة.

من وجهة نظر طبية يُعتبر اسم “خراج” غير مناسب إن كان مصاحباً لظهور السن الدائم، فالخراج يعني وجود عدوى ميكروبية، وهذا ليس الوضع هنا، لذا يطلق عليه الكيس البزوغي.

في الغالب لا يصاحب الكيس أي أعراض، فالعلامة الوحيدة على وجوده غالبًا ما تكون رؤيته بنفسك في فم طفلك ويكون عادة باللون الأزرق الداكن، وقد لا يظهر عند إجراء الأشعة السينية.

لا يحتاج الكيس البزوغي لعلاج عادةً، حيث يختفي سريعاً بمفرده بمجرد خروج السن الدائم بنجاح، لكن في حالة بقائه أو إن تحول لخراج وظهرت علامات التهاب نتيجة عدوى بكتيرية قد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً لإزالته.

حوادث أسنان الأطفال

تقول الدراسات أن ما يقارب من 50% من الأطفال سيعانون من إصابة ما في أسنانهم خلال الطفولة قد تحدث نتيجة سقوط من علو أو مشاجرة أو ممارسة رياضة.

وفي أغلب حالات إصابات الأسنان لا تشكل خطورة، لكن في حالات نادرة قد يعاني الطفل من مضاعفات خطيرة، كما قد يعاني من آثار طويلة الأمد على مظهره وثقته بنفسه.

هناك عدة علامات تشير إلى الحاجة لاستشارة طبيب مثل:

  • وجود ألم مستمر في الأسنان.
  • وجود كسر أو تخلخل في السن.
  • تحرك السن لداخل عظم الفك باتجاه اللثة أو تحركه في أي اتجاه خارجاً عن الاصطفاف الطبيعي أو حتى خروج السن من مكانه وسقوطه خارج الفم.
  • صعوبة في البلع أو التنفس.
  • نزيف يستمر أكثر من 10 دقائق.
  • إن كان  الطفل يعاني من غثيان أو دوار أو تنميل.
  • ظهور حمى أو علامة على انتشار عدوى في الفم مثل وجود صديد.

يقرر الطبيب طريقة العلاج المناسبة لكل حالة على حدة بعد الفحص، وفي حالة تخلخل سن لبني قد يتركه الطبيب بدون علاج أو يقوم بخلعه إن كان التخلخل شديدًا لتفادي سقوطه في مجرى التنفس أثناء النوم وحدوث اختناق.

ينبغي الانتباه إلى أنه في حالة وقوع سن لبني يجب ألا يحاول الوالدين إعادته لمكانه لتفادي إلحاق الضرر بالسن الدائم الموجود تحته.

أما في حالة سقوط سن دائم (أو جزء منه) من مكانه فينصح بالآتي:

  1. إمساك السن من الجزء الذي يظهر عادة في الفم (التاج)، وتفادي لمس أو إمساك جذر السن تماماً لأن هذا يؤدي لتدمير الأربطة التي ستساهم لاحقاً في تثبيت السن في مكانه داخل الفم.
  2. أزل أي بقايا أو أتربة عن طريق شطف السن بالماء فقط بدون مسحها
  3. وضع السن أو الجزء المكسور في كوب به لبن بارد أو ماء ممزوج بملح الطعام.
  4. عدم تنظيف أو محاولة إدخال السن في مكانه داخل الفم.
  5. التوجه فوراً لطبيب الأسنان.

ومن المفيد معرفة أن أكثر من 90% من الأسنان الدائمة تنجح إعادة زراعتها في حالة حفظها بالطريقة المذكورة وإعادتها لمكانها في الفم خلال النصف ساعة الأولى، وتقل النسبة بشدة في حالة ترك السن في مكان جاف لمدة ساعة أو أكثر. 

في الختام، مشاكل الأسنان شائعة في الأطفال بحكم نشاطهم، ولكن يمكن تفادي معظمها بالحفاظ على نظافة الفم والأسنان، وزيارة الطبيب بشكل دوري للفحص، والالتزام بنظام غذائي متوازن.

تحدث معنا الآن
تحدث معنا الآن
مرحباً بك،
هل تحتاج الي مساعدة ؟