fbpx

علاج فطريات اللسان واسبابها، وأعراضها، هل تسبب الحرارة عند الطفل؟

فطريات اللسان
نشر بواسطة: د/ عمرو وَنّي

بقلم د.عمرو وَنّي

فطريات الفم واللسان أو “القلاع الفموي”

يُعرف مرض القلاع الفموي أيضًا باسم “داء المُبيَضّات”، ويحدث نتيجة لاختلال التوازن بين البكتيريا النافعة و الفطريات المتوطنة طبيعيًا في بيئة الفم خاصة نوع الفطريات المسمى “المُبيَضّة” أو”Candida Albicans“؛ وذلك بسبب عوامل تُضعف نشاط البكتيريا النافعة فيطغى نشاط الفطريات عليها.

فطريات اللسان عند الرضع

تعتبر الإصابة بفطريات اللسان “حبوب اللسان” عند الأطفال الرضع (غالبا تحت عمر الشهرين) أمرًا شائعًا وغير خطير في العادة، وتظهر على شكل بقع بيضاء أو صفراء غير منتظمة الشكل أو تقرحات تغطي فم الطفل، اللثة، اللسان، سقف الفم و / أو باطن الخدين؛ ما قد يسبب صعوبة في الرضاعة وانزعاج مستمر لدى الطفل.

ويُرجح أن يكون الطفل قد التقط الكانديدا في قناة الولادة كعدوى فطرية أثناء خروجه للعالم. حيث تصبح فيما بعد من مستوطنات الجسم كما ذكرنا من قبل.

وينبغي التفريق ومعرفة ما إذا كانت البقع على لسان طفلك هي بقايا عن الحليب أو فطريات، وذلك عن طريق محاولة مسحها برفق باستخدام قطعة قماش ناعمة مبللة أو بإصبع مغطى بالشاش.

فإذا كان اللسان ورديًا وصحي المظهر بعد مسحه فلا داعي للقلق.

أما إذا لم يتم إزالة البقعة البيضاء بسهولة، أو أُزيلت ووجدت بقعة حمراء داكنة تحتها فمن المحتمل أن يكون طفلك مصابًا بعدوى فطرية ويجب عليك الاتصال بطبيب الأطفال الخاص بك.

فطريات الفم واللسان عند الاطفال

أسباب فطريات الفم “القلاع الفموي”

توجد كميات صغيرة من فطر “الكانديدا” في أجزاء مختلفة من أجسامنا كالجهاز الهضمي والجلد والفم. (في الواقع أفواه ما يصل إلى 75 بالمائة من سكان العالم تحمل فطر الكانديدا)؛ ولا تسبب فعليًا أي مشاكل للأفراد الأصحاء.

ولكن في ظل ظروف معينة تتكاثر لتسبب العدوى الفطرية، كما في حالة الأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية، وأولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

وبعض العوامل التي تغير من بيئة الفم و تزيد الإصابة بفطريات الفم واللسان تشمل:

  1. التدخين.
  2. الأشخاص الذين يرتدون أطقم الأسنان لمدة طويلة دون تنظيف، أو عدم ملاءمته للفم، أو لا يتم خلعه قبل النوم.
  3. مرضى السكر، خاصة إذا لم يتم التحكم فيه بشكل جيد هم أكثر عرضة للإصابة بفطريات الفم واللسان.
  4. النظام الغذائي السيء (بخاصة نقص الحديد وفيتامين 12 B وحمض الفوليك) تزيد معدلات الإصابة بفطريات الفم واللسان؛ بالإضافة لأي مرض يؤثر على امتصاص العناصر الغذائية في الجسم.
  5. المضادات الحيوية: فالأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية بكثرة وبدون داعي يكونون أكثر عرضة للإصابة بفطريات الفم، وذلك لأثر المضادات الحيوية المثبط للبكتيريا، والذي يُخل بالتوازن البيولوجي لبيئة الفم.
  6. جفاف الفم، فالأشخاص الذين لديهم كميات أقل من اللعاب الطبيعي هم أكثر عرضة للإصابة بفطريات الفم واللسان.
  7. الاستخدام المفرط لغسول الفم المضاد للبكتيريا أيضًا يؤدي إلى تدمير البكتيريا التي تحافظ على توازن بيئة الفم، مما يزيد من خطر الإصابة بفطريات الفم واللسان.
  8. الكورتيزونات: يمكن أن يؤدي الاستخدام الطويل لها إلى زيادة خطر الإصابة بفطريات الفم.
  9. ضعف جهاز المناعة: الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة هم أكثر عرضة للإصابة بفطريات الفم واللسان، ويشمل ذلك مرضى السرطان أو من يتلقون العلاج الكيماوي والإشعاعي، وكذلك مرضى فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”.
  10. يمكن للأم المرضعة نقل العدوى إلى طفلها أثناء الرضاعة الطبيعية إذا لم يتم تجفيف ثدي الأم بشكل صحيح بعد الرضاعة وبالتالي نمو الفطريات، مما يتسبب في حدوث عدوى للطفل؛ كما يمكن أن تجعل اللهايات أو زجاجات الإرضاع الصناعية فم الطفل رطبًا بشكل مفرط مما يوفر بيئة مثالية لنمو الفطريات.

اقرأ أيضًا: التهاب سقف الحلق: أسباب التهاب سقف الحلق، اعراضه وعلاجه

أعراض فطريات الفم

تشمل الأعراض الشائعة لفطريات الفم واللسان ما يلي:

  • بقع بيضاء أو حمراء مؤلمة على كلا الخدين من الداخل واللسان وسقف الفم والحلق.
  • طبقة بارزة قليلاً على السطح الداخلي للفم “تشبه الجبن”.
  • تدهور حاسة التذوق.
  • الشعور بوجود قطن في نسيج الفم الداخلي.
  • ألم أثناء الأكل والبلع.
  • تشقق واحمرار في زوايا الفم.
  • احمرار أو حرقان أو وجع قد يكون شديدًا بدرجة كافية لتسبب صعوبة في الأكل أو البلع.
  • نزيف طفيف عند فرك أو كشط البقع البيضاء.
  • احمرار و تهيج وألم تحت أطقم الأسنان.

هل فطريات الفم تسبب حرارة عند الأطفال؟

تعتبر فطريات الفم واللسان لدى الأطفال حالة خفيفة يسهل علاجها، أعراضها (إن وجدت) تتشابه مع أعراض الإصابة لدى البالغين، ولا يعتبر ارتفاع درجة حرارة الطفل عرضًا شائعًا من بينها، لذلك لو ارتفعت حرارة طفلك فيجب اللجوء للطبيب للتشخيص والعلاج.

علاج فطريات الفم واللسان

إذا اشتبهت بإصابتك بفطريات الفم واللسان (القلاع الفموي) فاستشر طبيبك، والذي يمكنه تشخيص مرض القلاع الفموي عن طريق فحص الفم أو أخذ مسحة من الفم أو الحلق، ومن ثم وصف العلاج المناسب لك.

أدوية علاج فطريات الفم

عادة ما يتم علاج فطريات الفم أو الحلق أو المريء إما بالأدوية المضادة للفطريات الموضعية مثل:

  • نيستاتين “Nystatin”
  • أمفوتريسين ب “Amphotericin B”
  • الميكونازول “Miconazole”
  • دكتارين چيل “Daktarin Gel”

أو مضادات الفطريات الجهازية مثل الكيتوكونازول “Ketoconazole” ، والإيتراكونازول “Itraconazole” ، والفلوكونازول ” Fluconazole”

أدوية علاج فطريات الفم للكبار “البالغين”

  1. عادة ما يصف الأطباء الأدوية المضادة للفطريات لعلاج قلاع الفم مثل النيستاتين الميكونازول على شكل قطرات، أو دهان موضعي (چيل)، أو معلَّق “suspension” موضعي يتم غرغرة الفم به ثم ابتلاعه. بالتكرار التالي:
  • نيستاتين موضعي (معلَّق الميكوستاتين) 4 مرات يوميًا لمدة ثلاثة أسابيع (كما يمكن وضع كريم نيستاتين على طقم الأسنان وزوايا الفم الملتهبة).
  • أو مستحلبات الأمفوتيريسين ب 4 مرات يوميًا لمدة ثلاثة أسابيع (أقوى من النيستاتين).
  • أو ميكونازول موضعي (داكتارين چيل للفم) 4 مرات يومياً لمدة ثلاثة أسابيع.

وعادة ما تستجيب الحالات الحادة بسرعة للعلاج (خلال 7 أيام) ولكن يجب أن يستمر العلاج لمدة أسبوعين حتى بعد زوال الأعراض.

  1. وقد تكون مضادات الفطريات التي يتم تناولها عن طريق الفم خيارًا للمرضى الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة ويحتاجون للتحسن السريع. وغالبًا ما يصفها الطبيب بتكرار:
  • قرص كيتوكونازول 200 ملغ. مرة واحدة يومياً لمدة أسبوعين.
  • قرص فلوكونازول 100 ملغ. مرة واحدة يومياً لمدة أسبوعين.
  • إيتراكونازول “معلّق” 200 مجم / لتر مرة واحدة يومياً لمدة أسبوعين.
  1. إذا لم ينجح العلاج بالطرق السابقة فيمكن استخدام الأمفوتريسين ب “Amphotericin B” بالوريد كحل أخير بسبب آثاره الجانبية السلبية التي تشمل الحمى والغثيان والقيء.

فطريات الفم واللسان

علاج فطريات الفم واللسان عند الأطفال الرضع

نظرًا لإمكانية انتقال وتكرار العدوى بسهولة ذهابًا وإيابًا بين الأم والطفل، فمن الأفضل أن يتم علاج الاثنين معًا.

  • بالنسبة للطفل قد يصف طبيب الأطفال دواءً مضادًا للفطريات (مثل نيستاتين)، كدهان موضعي على باطن الفم واللسان عدة مرات في اليوم لمدة 10 أيام، وفي الحالات الصعبة يمكن وصف الفلوكونازول بالفم عن طريق قطارة.

ينبغي التأكد من تغطية جميع البقع البيضاء في فم طفلك بالعلاج الموصوف الذي قدمه لك طبيبك.

وللتأكد من عدم تكرار العدوى ينبغي:

  1. غلي  لهاية الطفل وحلقات التسنين وكل ما قد يضعه الطفل في فمه بين 5 و 7 دقائق بعد كل استخدام.
  2. غسل ملابس الطفل بانتظام بالماء الساخن والصابون والألعاب التي يضعها في فمه ويمضغها، ثم تجفيفها تحت الشمس لتعقيمهم.
  3. غسل فم الطفل بعد كل رضعة حتى تتمكن من التخلص من بقايا الحليب حيث يمكن أن تنمو الفطريات.
  4. غسل يدي الأم بالماء الدافئ والصابون خاصة قبل وبعد الرضاعة الطبيعية وقبل تغيير الحفاضات وبعدها.
  • أما بالنسبة للأم فيمكن علاج الفطريات حول الثدي بوضع كريم مضاد للفطريات بوصفة طبية، إلى جانب الاهتمام بتنظيف الثدي والملابس بانتظام خلال فترة الرضاعة.

علاج فطريات اللسان في المنزل

ليس من المحبذ علاج فطريات اللسان في المنزل دون اللجوء للاستشارة الطبية، ولكن يمكن اتخاذ الإجراءات لتسريع الشفاء جنبًا إلى جنب مع الأدوية الموصوفة، ومنعًا لحدوثها مستقبلًا مثل:

  1. الحفاظ على نظافة الفم والأسنان.
  2. تجنب الاستخدام المفرط غير المرشد للمضادات الحيوية والكورتيزونات.
  3. تجنب أيًا من الأسباب المذكورة لفطريات الفم والتي من شأنها الإخلال بتوازن بيئة الفم الداخلية.
  4. ترك طقم الأسنان خارج الفم أثناء الليل ووضعه في محلول معقم مناسب.
  5. وضع كريم النيستاتين خلال النهار على سطح طقم الأسنان المواجه لأنسجة الفم.
  6. عمل طقم أسنان جديد في حالة تكرار الإصابة بالعدوى.

تحدث معنا الآن
تحدث معنا الآن
مرحباً بك،
هل تحتاج الي مساعدة ؟