fbpx

طقطقة الفك: اسباب وعلاج طقطقة الفكين، هل هي خطيرة!

طقطقة الفك
نشر بواسطة: د/ عمرو وَنّي

بقلم د. عمرو وَنّي

كيف يعمل المفصل الفكي الصدغي؟

يعتبر مفصل الفك الصدغي أحد أكثر المفاصل تعقيدًا في جسمك، حيث يربط الفك السفلي بالعظام الصدغية في الجمجمة، بطريقة تسمح للفك بالتحرك للأسفل والأعلى، وإلى الجانبين، ومن الخلف إلى الأمام، متيحاً للشخص نطاق الحركة اللازمة لمضغ الطعام والتثاؤب والتحدث.

وتتحكم عضلات الوجه المرتبطة بهذا المفصل في هذه الحركات، بينما يمتص القرص الغضروفي اللين الموجود داخل تجويف المفصل كميات كبيرة من الضغط لمنع تلف العظام.

راجع مقال:  انزلاق مفصل الفك لتفاصيل أكثر

ما هي طقطقة الفك؟

تشير طقطقة الفك إلى صوت نقر/ طرقعة يصدر من الفك قد يصاحبه إحساس بالألم في كل مرة يؤدي فيها وظيفته، والتي قد تلاحظها أكثر خلال: مضغ الطعام، التثاؤب، عض الأظافر، صرير الأسنان أو الضغط على الفك الفارغ، أو إبراز الفك للأمام.

طقطقة الفك

 هل طقطقة الفك خطيرة؟

يوجد في الواقع نوعان من الطقطقة، إحداها عندما يكون الفم في أقصى اتساعه؛ وهذا النوع من الطقطقة أقرب للخلع الجزئي للمفصل حيث يتحرك رأس الفك السفلي خارج تجويف المفصل فوق حافة عظمية في الجمجمة. وهذا النوع يعتبر طبيعي نتيجة الفتح المفرط للفك.

النوع الثاني من الطقطقة – وهو النوع المقلق أكثر- ويحدث أساساً بسبب انزلاق القرص الغضروفي والذي يقع داخل المفصل.

وتكون الطقطقة بصوت منخفض عادةً عند إغلاق الفم، حيث ينزلق القرص أمام رأس عظمة الفك السفلي. ثم عندما تعود لفتح فمك مرة أخرى تحدث فرقعة أو طقطقة بصوت أعلى ناتجة عن عودة القرص الغضروفي إلى وضعه الطبيعي فوق لقمة الفك السفلي.

ويمكنك التعرف على آلية عمل الفك ومواضع انزلاق الغضروف من مقال انزلاق مفصل الفك

 أسباب طقطقة الفك

هناك العديد من العوامل التي تتسبب في اضطراب المفصل الفكي الصدغي مما يؤدي لطقطقة الفك. ويختلف كل منها من حيث الخطورة ودرجة الانزعاج والألم المصاحبة، وأهمها:

  • خلع المفصل أو انزلاق القرص الغضروفي.
  • التهاب المفاصل بأنواعه المختلفة.
  • ضربة شديدة، صدمة أو كسر في عظام الفك أو منطقة المفصل (حوادث الطرق – إصابات رياضية عنيفة – سقوط من علو).
  • صرير الأسنان.
  • الوظائف أو الأنشطة الرياضية التي تتطلب ضغطاً متكرراً على الأسنان.
  • سوء الإطباق “العضة السيئة” يؤدي إلى اختلال محاذاة الفكين وبالتالي حدوث طقطقة الفك.
  • الأورام والتي يمكن أن تتطور في أي منطقة من الفم تقريبًا، واعتمادًا على موقعها يمكن أن تؤثر على حركة الفك، مسببة صوت أو إحساس الطقطقة.

أسباب طقطقة الفك أثناء الأكل

تحدث طقطقة الفك أثناء الطعام عادة نتيجة المضغ بقوة على طعام صلب أو يتطلب المضغ لفترة طويلة.

سبب آخر هو سوء إطباق الفكين لسبب وراثي كمشاكل عظام الفك والمفصل، أو بسبب ألم، تسوس أو فقدان الأسنان مما يؤدي لمضغ الطعام بطريقة غير متوازنة على الجانبين.

أسباب طقطقة الفك بدون الم

لا تُعد طقطقة الفك بدون ألم مصاحب أمرًا مقلقاً عادةً، وتكون غالباً من النوع الأول.

إلا إذا كانت هناك حالات صحية معينة تكمن وراء الطقطقة، أو أعراض أخرى مثل آلام بالأذن أو تشنجات بالفك، فقد تكون هناك حاجة للتدخل الطبي.

طقطقة الفكين عند التثاؤب

تحدث طقطقة الفك عند التثاؤب باتساع الفم لدى الكثير من الناس في وقت من الأوقات، وهي من النوع الأول للطقطقة التي يسببها تحرك رأس الفك السفلي خارج تجويف المفصل عند الفتح الكامل ومن ثم عودته إلى الوضع الطبيعي داخل تجويف المفصل مع انتهاء التثاؤب وهذا النوع يعتبر طبيعي ولا يصاحبه أي مشاكل غالبًا.

اعراض طقطقة الفكين

قد تكون طقطقة الفك هي العرض الوحيد الذي تعاني منه، أو قد تصاحبه في بعض الأحيان أعراضًا أخرى أيضًا تتراوح بين:

  • ألم مصاحب لحركة الفك.
  • صعوبة في فتح الفم على مصراعيه “الفتح الكامل”
  • صعوبة في الأكل.
  • تورم في الوجه أو الفك.
  • “قفل الفك” وهو تيبس الفك في حالة فتح دائم أو إغلاق دائم.
  • ألم منتشر في الوجه أو الرقبة أو الكتفين
  • تغيير مفاجئ في طريقة توافق الأسنان العلوية والسفلية معًا.
  • من المحتمل حدوث صداع، أوجاع بالأذن، دوار، ومشاكل في السمع.

طقطقة الفك

علاج طقطقة الفكين

لحسن الحظ .. هناك مجموعة من العلاجات المنزلية لحل مشكلة طقطقة الفك، بعضها بسيط وبعضها أكثر توغلًا. يشملوا:

  • تناول الأطعمة اللينة وتجنب الأطعمة القاسية أو المقرمشة مثل الخضراوات القاسية أو النيئة أو الأطعمة اللزجة مثل الكراميل والتي قد تؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • قد يساعد وضع كيس ثلج على منطقة الفك لمدة 10 إلى 15 دقيقة، متبوعًا بكمادات دافئة لمدة 5 إلى 10 دقائق في تخفيف الأعراض. ويمكن إجراء العلاج بالتناوب الساخن والبارد بهذه الطريقة عدة مرات يوميًا إذا لزم الأمر.
  • تجنب حركات الفك الشديدة أو الأنشطة التي تتضمن فتح الفم على اتساعه مثل الصراخ والغناء ومضغ العلكة والتثاؤب وما إلى ذلك.
  • تعلم تقنيات ذاتية للاسترخاء وتقليل التوتر.
  • أداء تمارين شد واسترخاء عضلات الفك، يمكن مناقشة هذه الخيارات مع طبيب أو معالج فيزيائي.
  • تناول الأدوية الباسطة للعضلات ومضادات الالتهاب دون إفراط مثل إيبوبروفين، ومضادات الاكتئاب بعد الرجوع للطبيب.
  • يمكن استخدام واقي الفم لمنع أو التحكم في صرير الأسنان خاصة أثناء النوم.
  • يساعد العلاج بالليزر أو العلاج بموجات الراديو على تحفيز حركة المفصل وتخفيف الألم في الفك والفم والرقبة.
  • يمكن أن تساعد علاجات طب الأسنان في إصلاح أي مشاكل فموية قد تسبب طقطقة الفك بما في ذلك العضة المفتوحة والعضة الزائدة، الإطباق السيء وكذلك فقدان الأسنان وانحرافها.

في الحالات القصوى قد يلجأ الطبيب لعمل منظار للمفصل، حقن المسكنات أو البلازما داخل المفصل أو الأنسجة، أو للجراحة.

تحدث معنا الآن
تحدث معنا الآن
مرحباً بك،
هل تحتاج الي مساعدة ؟