fbpx

التهاب زاوية الشفة: تعرف على أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

التهاب زاوية الشفة

بقلم د.عمرو وني

ما هو التهاب زاوية الشفة ؟

التهاب زوايا الشفاه هو حالة جلدية شائعة ومزمنة، تحدث عادة بسبب عدوى فطرية (داء المبيضات) أو بكتيرية (البكتيريا العنقودية)؛وتظهر بوضوح لدى مرض القلاع الفموي (داء المبيضات الفموي).

تسبب ألمًا طفيفاً مع ظهور بقع حمراء منتفخة في زوايا الشفاه من الخارج (زوايا الفم) في أحد جانبي الفم أو كلاهما؛ كما قد يمتد التهاب زوايا الشفاه إلى من داخل الفم أو جلد الوجه قليلاً، لكنه يقتصر في المقام الأول على زوايا الفم.

ويمكن أن يصيب الأشخاص من جميع الأعمار بما في ذلك الأطفال، وقد تستمر الحالة من أيام إلى شهور اعتمادًا على سعي الشخص المصاب للعلاج من عدمه.

أعراض التهاب زاوية الشفة

الأعراض الرئيسية الملحوظة هي التهيج والجفاف مع ألم في زوايا الفم (أحد الزاويتين أو كلاهما)، إلى جانب:

  • بقع حمراء أو أرجوانية حول زوايا الشفاه.
  • بثور أو حبوب مفتوحة في زوايا الفم، ونزيف أو صديد.
  • قرح بالشفة.

وهناك أعراض أخرى يُحتمل ظهورها مثل:

  • وجود طعم سيء بالفم.
  • شعور بالحرقان على شفتيك أو داخل فمك.
  • شعور بالجفاف أو تشقق الشفاه.
  • صعوبة في تناول الطعام نتيجة التهيج.

قد يتطور الأمر إلى داء القوباء “Impetigo” أو داء المبيضات “Candidiasis” مما يجعله ينتشر للأماكن المجاورة.

تعرف على:

التهاب الغدة النكافية والغدد اللعابية، أسباب وأعراض وطرق علاج

ما هي حصى اللوزتين؟ تعرف على أسبابها وأعراضها وطرق علاجه

أعراض التهاب زاوية الشفة

أسباب التهاب زوايا الفم” زاوية الشفة”

قد يصيب التهاب زاوية الشفة الأشخاص من جميع الأعمار، في بعض الحالات قد لا يوجد له سبب واضح، ولكن في كثير من الأحيان يحدث التهاب زوايا الفم والشفة مع “عدوى اللعاب الفطرية”، نتيجة بقاء زوايا الفم رطبة باللعاب لفترة طويلة، مما يهيئ بيئة دافئة مثالية لنمو الفطريات والبكتيريا، وعندما يتبخر اللعاب يبدأ الجفاف والتهيج.

قد يقوم المصاب بلعق الشفاه أو المنطقة المصابة لمحاولة تخفيف الجفاف والتهيج، لكن ذلك يسبب المزيد من الرطوبة وبالتالي تفاقم الأمر وزيادة حدة الألم.

قد يعاني الأشخاص من لديهم المشاكل التالية من قابلية أكبر لالتهاب زوايا الفم والشفة:

  • مرضى نقص الحديد “فقر الدم”، ونقص فيتامين ب (2 و 6 و 12)، وكذلك نقص حمض الفوليك أو الزنك المعدني، و نقص الريبوفلافين.
  • تدلي زوايا الفم الناجم عن فقدان الأسنان أو ارتداء أطقم الأسنان غير المناسبة للفم أو القديمة أو التي لا تدعم عضلات الوجه بشكل كافٍ.
  • بروز أو نتوء في الشفة العليا، مما يخلق زوايا فم أعمق.
  • تكرار الإصابة بالعدوى البكتيرية (القوباء) أو الفطرية (القلاع الفموي) أو الفيروسية (قرح الفم الباردة).
  • مستخدمي الكورتيكوستيرويدات “”الكورتيزونات” أو المضادات الحيوية بإفراط دون وصفة علاجية.
  • ذوي البشرة الحساسة.
  • أمراض التهابية مناعية مزمنة مثل مرض كرون، ومتلازمة سجوجرن.
  • استخدام أدوية الريتينويد عن طريق الفم: مثل مركبات الأيزوتريتينوين لحب الشباب، و الاسيتريتين للصدفية.
  • وضع أجهزة التقويم.
  • المدخنون.
  • الأطفال الذين يعتادون مص الإصبع.
  • مرضى نقص المناعة، أو الذين خضعوا لإشعاع الرأس والرقبة ومرضى السكري و السرطان.

علاج التهاب زاوية الشفة

في كثير من الحالات لا توجد حاجة للعلاج ويشفى التهاب زاوية الشفة من تلقاء نفسه بمجرد إزالة السبب الكامن وراءه، فإذا لم يكن التهاب زاوية الشفة ناتجًا عن عدوى فطرية أو بكتيرية، فقد يقترح طبيبك الاكتفاء بالفازلين الطبي على المناطق الملتهبة. لحماية الفم من الرطوبة حتى تلتئم القرح من تلقاء نفسها.

أما إذا تكررت الإصابة واشتبه طبيبك وجود عدوى، فعندها يستهدف العلاج إزالة العدوى والحفاظ على جفاف المنطقة حتى لا يصاب جلدك بالعدوى مرة أخرى.

علاج التهاب زاوية الشفة

في حالة العدوى الفطرية فمن المحتمل أن يصف طبيبك مضادًا موضعيًا للفطريات مثل:

  • نيستاتين (ميكوستاتين).
  • كيتوكونازول (إكستينا).
  • كلوتريمازول (لوتريمين).
  • ميكونازول (لوتريمين AF ، ميكاتين ، مونيستات ديرم).

إذا كانت العدوى بكتيرية، فسيصف لك طبيبك دواءً مضادًا للبكتيريا ، مثل:

  • موبيروسين (باكتروبان).
  • حمض الفوسيديك (Fucidin ، Fucithalmic).

أما إذا كانت العدوى نتيجة وجود نقص غذائي، فمن المرجح أن يقدم لك الطبيب توصيات بشأن النظام الغذائي أو المكملات.

من الضروري الإشارة إلى أن طبيبك قد يحتاج إلى:

  • تغيير طقم أسنانك القديم بآخر مناسب لدعم عضلات الفم والوجه.
  • تعويض المفقود و زراعة الأسنان لعلاج تدلي الشفاه العلوية وزيادة ارتفاع زوايا الفم وبالتالي تقليل الاحتكاك فيما بينها.
  • حقن الفيلر أو البوتوكس لتقليل التجاعيد في زوايا الفم.

علاجات منزلية لتشقق زوايا الفم

تشمل خيارات العلاج الممكنة بالمنزل:

  • المطهرات الموضعية للحفاظ على نظافة الجروح والقرح المفتوحة لحين الالتئام.
  • مرهم الستيرويد الموضعي.
  • شرب الماء أو مص حلوى صلبة لجفاف الفم.
  • استخدام مرطب الشفاه بانتظام لمنع تشقق الشفاه.
  •  وضع الفازلين أو زيت جوز الهند على زوايا فمك، والذي يشكل حاجزًا للوقاية من تجمع اللعاب.
  • قد تعمل أطقم الأسنان كملجأ للعدوى، لذلك من المهم خلع أطقم الأسنان خلال الليل و نقعها في محلول مطهر مناسب.

تحدث معنا الآن
تحدث معنا الآن
مرحباً بك،
هل تحتاج الي مساعدة ؟